Banner
 
البيان الأسبوعي لمجلس الوزراء : 49
الصادر في : 10 ديسمبر 2018

عقد مجلس الوزراء اجتماعه الأسبوعي بعد ظهر اليوم في قصر بيان برئاسة سمو الشيخ/ جابر المبارك الحمد الصباح ـ رئيس مجلس الوزراء ، وبعد الاجتماع صرح نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدولـة لشئون مجلس الوزراء/ أنس خالد الصالح - بما يلي:

أستعرض مجلس الوزراء في مستهل أعماله نتائج أعمال الدورة (39) للمجلس الأعلى لمجلس التعاون لدول الخليج العربية التي عقدت في الرياض يوم أمس ، حيث أحاط نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الشيخ/ صباح خالد الحمد الصباح مجلس الوزراء علماً بنتائج مشاركة حضرة صاحب السمو الأمير حفظه الله ورعاه في أعمال هذه الدورة ، وبمضامين كلمة سموه حفظه الله ورعاه والتي أكد من خلالها أهمية الحفاظ على كيان مجلس التعاون الخليجي خاصة في ظل الأوضاع والتحديات الخطيرة التي تعيشها المنطقة ، الأمر الذي يدعو إلى تجسيد وحدة البيت الخليجي وتعزيز العمل الخليجي المشترك بما يستوجبه ذلك من وقف الحملات الإعلامية التي تمس قيمنا وتزرع بذور الفتنة والشقاق سعياً لتهيئة الأجواء التي ستقود إلى تعزيز فرص احتواء أبعاد الخلافات بين دول الخليج ، كما شدد على ضرورة تضافر الجهود للتصدي لظاهرة الإرهاب .

كما أحاط معاليه المجلس علماً بأبرز ما تضمنه البيان الختامي الصادر عن هذه الدورة الذي أكد فيه على مواقفة الثابتة حيال قضايا المنطقة ، والحرص على قوة وتماسك ومنعة مجلس التعاون ووحدة الصف بين أعضائه ، والالتزام بالبرامج الزمنية التي أقرت لاستكمال مسيرة التكامل الاقتصادي بين دول مجلس التعاون والتطبيق الشامل لبنود الاتفاقية الاقتصادية ، بالإضافة إلى إنجاز جميع الإجراءات الخاصة بتفعيل القيادة العسكرية الموحدة وإنشاء الأكاديمية الخليجية للدراسات الاستراتيجية والأمنية ، والإشادة بالمساعي الخيرّة والجهود المخلصة التي بذلها حضرة صاحب السمو الأمير حفظه الله ورعاه لرأب الصدع الذي شاب العلاقات بين الدول الأعضاء ، والتأكيد على مواقف وقرارات مجلس التعاون الثابتة تجاه الإرهاب والتطرف ونبذه بكافة أشكاله وصوره .

وقد عبر مجلس الوزراء عن خالص الشكر والتقدير للجهود المخلصة التي قام بها حضرة صاحب السمو الأمير حفظه الله ورعاه وأشقاؤه أصحاب الجلالة والسمو قادة دول الخليج في القمة التاسعة والثلاثين وما أسفرت عنه من نتائج طيبة ، معرباً عن ثقته في أن تسهم في تعميق التعاون والتكامل بين دول المجلس في كافة الميادين بما يجسد وحدة الهدف والمصير ، ويكرس مفهوم الأمن الجماعي ويعزز الأمن والاستقرار والرخاء في دول المجلس لخدمة آمال وتطلعات وأهداف أبناء دول مجلس التعاون الخليجي وخدمة قضايا الأمتين العربية والإسلامية .

هذا وقد أشاد مجلس الوزراء بالإدارة الحكيمة التي قاد بها خادم الحرمين الشريفين اجتماعات القمة والاستعدادات الكبيرة التي وفرتها المملكة العربية السعودية لإنجاح هذا اللقاء الأخوي منوهاً بالحفاوة وكرم الضيافة التي حظيت بها جميع الوفود المشاركة .

ثم أحاط سمو رئيس مجلس الوزراء المجلس علماً بنتائج الزيارة التي قام بها للبلاد معالي /فايز السراج رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني بدولة ليبيا في الأسبوع الماضي ، وفحوى اللقاءات والمحادثات التي أجراها معاليه والوفد المرافق له والتي تعلقت بسبل تعزيز العلاقات الثنائية القائمة بين البلدين الشقيقين في مختلف المجالات والميادين بالإضافة إلى القضايا موضع الاهتمام المشترك .

كما أحاط نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الشيخ/ صباح خالد الحمد الصباح المجلس علماً بنتائج زيارة وزير الخارجية المصرية / سامح شكري للبلاد مؤخراً ، بهدف المشاركة في أعمال الدورة الثانية عشرة للجنة العليا المشتركة الكويتية المصرية ، التي توجت بالتوقيع على عدد من مذكرات التفاهم والبرامج التنفيذية بين حكومتي البلدين الشقيقين في عدة مجالات حيوية شملت المجالات الأمنية والتعليمية والثقافية والرياضية .

ومن جانب آخر تدارس مجلس الوزراء توصيات لجنة الشئون القانونية بشأن مشروع قانون بتعديل بعض أحكام قانون الإجراءات والمحاكمات الجزائية الصادر بالقانون رقم (17) لسنة 1960 ، ومشروع قانون بالمصادقة على التعديل الوارد بمقتضى قرار مجلس وزراء الخارجية رقم (3 /44 ـ أ.ب) بشأن دورية انعقاد القمة الإسلامية لمنظمة التعاون الإسلامي، ومشروع قانون بالموافقة على اتفاقية تعاون في مجال التدريب العسكري بين حكومة دولة الكويت وحكومة الجمهورية التركية ، ومشروع قانون بالموافقة على اتفاقية بين حكومة دولة الكويت وحكومة أوكرانيا بشأن التعاون في المجال العسكري والمجالات الأخرى ، ومشروع قانون بالموافقة على الانضمام للبروتوكول المتعلق بالاتفاقية الدولية لسلامة الأرواح في البحار والبروتوكول المتعلق بالاتفاقية الدولية لخطوط التحميل، وقرر مجلس الوزراء الموافقة على مشاريع القوانين ورفعها لحضرة صاحب السمو الأمير حفظه الله ورعاه تمهيدا لإحالتها لمجلس الأمة .

كما ناقش مجلس الوزراء مشروع مرسوم بالموافقة على مذكرة تعاون بشأن اللجنة المشتركة للتعاون بين حكومة دولة الكويت وحكومة نيوزيلاند ، ومشروع مرسوم بالموافقة على اتفاقية خدمات جوية بين حكومة دولة الكويت وحكومة المملكة المتحدة لبريطانيا العظمى وإيرلندا الشمالية وجدول الطرق الملحق بها ، ومشروع مرسوم بالموافقة على مذكرة تفاهم بين حكومة دولة الكويت وحكومة جمهورية الصين الشعبية في مجال التجارة الإلكترونية ، ومشروع مرسوم بالموافقة على مذكرة تفاهم بين حكومة دولة الكويت وحكومة أوكرانيا للتعاون في مجال الشباب والتربية البدنية والرياضة .

وقرر مجلس الوزراء الموافقة على مشروعات المراسيم المشار إليها ورفعها لحضرة صاحب السمو الأمير حفظه الله ورعاه .

كما أحيط المجلس علماً بتقرير هيئة تشجيع الاستثمار المباشر بشأن وضع دولة الكويت في مؤشر سهولة ممارسة أنشطة الأعمال لعام 2019م ، حيث أشار إلى تحسن وضع دولة الكويت في رصيد مؤشر سهولة ممارسة أنشطة الأعمال لعام 2019م لثلاث مكونات بالمقارنة للرصيد المسجل في تقرير 2018م .

كما بحث مجلس الوزراء شئون مجلس الأمة ، واطلع بهذا الصدد على الأسئلة والاقتراحات برغبة المقدمة من بعض أعضاء مجلس الأمة.

ثم بحث مجلس الوزراء الشئون السياسية في ضوء التقارير المتعلقة بمجمل التطورات الراهنة في الساحة السياسية على الصعيدين العربي والدولي .

** انتهـى **