Banner
 
البيان الأسبوعي لمجلس الوزراء : 26
الصادر في : 23 يونيو 2019

عقد مجلس الوزراء اجتماعه الأسبوعي بعد ظهر اليوم في قصر السيف برئاسة سمو الشيخ/ جابر المبارك الحمد الصباح ـ رئيس مجلس الوزراء، وبعد الاجتماع صرح نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدولـة لشئون مجلس الوزراء/ أنس خالد الصالح - بما يلي:

استعرض مجلس الوزراء في مستهل اجتماعه نتائج الزيارة الرسمية التي قام بها حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ / صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه والوفد المرافق له لجمهورية العراق الشقيقة يوم الأربعاء الماضي وبهذا الصدد أحاط نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الشيخ/ صباح خالد الحمد الصباح المجلس علماً بفحوى المحادثات البناءة التي أجراها سموه حفظه الله ورعاه مع كل من : فخامة الرئيس / برهم صالح رئيس جمهورية العراق الشقيقة ورئيس مجلس الوزراء / عادل عبدالمهدي ، والتي تناولت العلاقات الأخوية المتميزة القائمة بين البلدين الشقيقين والسبل الكفيلة بتعميقها وتوسيعها ، كما تم التشاور حول القضايا التي تهم البلدين الشقيقين في ضوء التطورات المتسارعة التي تشهدها المنطقة والتي تتطلب المزيد من التلاحم في مختلف الميادين بما فيه خير البلدين والشعبين الشقيقين، كما تم بحث السبل الكفيلة بتعزيز آليات التعاون المشترك في مختلف المجالات لاسيما مجالات الغاز والتجارة وتذليل المعوقات التي تحول دون معالجة الموضوعات العالقة وتحقيق الأهداف المشتركة .

كما أشاد نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الشيخ/ صباح خالد الحمد الصباح بجهود الحكومة العراقية في مواجهة ما تتعرض له من أعمال إرهابية مؤكداً دعم دولة الكويت لكافة الجهود المبذولة لتعزيز أمن واستقرار العراق الشقيق والمساعي الهادفة لإعادة إعماره .

كما نوه نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الشيخ/ صباح خالد الحمد الصباح بالاستعدادات الكبيرة التي وفرتها جمهورية العراق الشقيقة لإنجاح هذا اللقاء الأخوي التاريخي وكذلك بالحفاوة البالغة وكرم الضيافة التي استقبل بها حضرة صاحب السمو الأمير حفظه الله ورعاه والوفد المرافق .

وقد أشاد مجلس الوزراء بالنتائج الطيبة لهذه الزيارة الأخوية الناجحة والتي جاءت في ظل الظروف الدقيقة التي تشهدها المنطقة ، وعبر عن ارتياحه لمدى تطابق وجهات النظر التي سادت المباحثات معرباُ عن ثقته في أن تثمر آثارها الخيرة على مستقبل العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين في كافة المجالات والميادين، ودعم الجهود الرامية إلى تعزيز الأمن والاستقرار والسلام في المنطقة.

ثم أحاط وزير العدل ووزير الدولة لشئون مجلس الأمة المستشار / د. فهد محمد العفاسي المجلس علماً بأن التقرير السنوي لوزارة الخارجية الأمريكية رفع تصنيف دولة الكويت إلى الفئة الثانية في مجال محاربة الإتجار بالبشر ، وذلك نتيجة للجهود الحثيثة التي تبذلها حكومة دولة الكويت لمحاربة الإتجار بالبشر وقد تناول العديد من الأوجه الإيجابية للكويت ضمن أقسامه التي شملت موضوعات المنع والمقاضاة والحماية .

وقد أعرب مجلس الوزراء عن ارتياحه لرفع تصنيف دولة الكويت معرباً عن شكره وتقديره للجهود المتواصلة التي تبذلها وزارة العدل والجهاز القضائي مع الجهود الوطنية والتي أسهمت في حصول دولة الكويت على المكانة المستحقة في مجال مكافحة الإتجار بالبشر والتي تنسجم مع الوجه الحضاري والإنساني الذي تتميز به دولة الكويت وتحرص على تعزيزه .

كما بحث مجلس الوزراء شئون مجلس الأمة، واستعرض مشروعات القوانين التي سيتم مناقشتها في الجلسات القادمة ، معرباً عن أمله في أن يتم إنجاز هذه القوانين بالتعاون مع مجلس الأمة بما يترتب على إقرارها من مردود إيجابي .

ومن جانب أخر ، بحث مجلس الوزراء أبعاد التطورات الجديدة المتلاحقة التي تعيشها المنطقة وما تشهده من توتر وتداعيات خطيرة ، وناقش الاستعدادات الأمنية والوقائية وكافة الإجراءات والاحتياطات التي اتخذتها الجهات المعنية لمواجهة أي طارئ في هذه المرحلة الدقيقة التي تتطلب ضرورة تسخير جميع الإمكانات وتضافر كافة الجهود على مختلف المستويات من أجل الحفاظ على كيان وطننا العزيز وصيانة ثوابته وحماية أمنه واستقراره وبهذا الصدد استمع المجلس إلى شرح تفصيلي قدمه قياديو الأجهزة المعنية والمختصون في وزارات الدفاع والداخلية والحرس الوطني والإطفاء ، عرضوا فيه كافة التدابير والإجراءات التي تم اتخاذها بهذا الشأن وخطط الدفاع المدني في إطار تلك الاستعدادات وتأمين سلامة المواطنين والمقيمين وتوفير احتياجاتهم الضرورية.

وقد اعرب المجلس عن ارتياحه إزاء الاستعدادات الطيبة التي تقوم بها الجهات المعنية من أجل الحفاظ على أمن البلاد واستقرارها وتأمين الاحتياجات الضرورية للمواطنين والمقيمين، داعياً المولى عز وجل أن يحفظ هذا الوطن الغالي وقيادته السامية وشعبه الكريم من كل مكروه .

ودولة الكويت إذ تدعو كافة الأطراف المعنية إلى تحكيم العقل والحوار الإيجابي البناء من أجل إزالة أسباب التوتر ، وتجنيب المنطقة وشعوبها المزيد من المعاناة وأبعاد شبح الحروب المدمرة التي لن تؤدي إلا إلى الخراب والقتل والدمار ، ليدعو المجتمع الدولي إلى تكثيف الجهود لوقف مظاهر التصعيد والتوتر في المنطقة وتفادي كل ما من شأنه زعزعة أمنها واستقرارها .

ثم بحث مجلس الوزراء الشئون السياسية في ضوء التقارير المتعلقة بمجمل التطورات الراهنة في الساحة السياسية على الصعيدين العربي والدولي، وفي هذا الصدد عبر مجلس الوزراء عن بالغ تعازيه الصادقة إلى فخامة الرئيس / نيكوس انستا سيادس رئيس جمهورية قبرص الصديقة وإلى الشعب القبرصي الصديق بوفاة الرئيس القبرصي السابق ديمتريس خريستو فياس .

كما عبر المجلس عن إدانته واستنكاره الشديدين للتفجير الإرهابي الذي وقع في مسجد شرق العاصمة العراقية بغداد مؤخراً والذي أسفر عن وقوع عدد من القتلى والجرحى، مؤكداً موقف دولة الكويت الرافض لمثل هذه الأعمال الإرهابية التي تتنافى مع كافة الأديان والقيم والأعراف الإنسانية والتي تستهدف دور العبادة وأرواح الأمنين، سائلاً المولى القدير للضحايا الرحمة وللمصابين سرعة الشفاء.

كما أدان المجلس الهجوم الإرهابي المسلح الذي وقع في مطار العريش في جمهورية مصر العربية الشقيقة مؤخراً والذي أسفر عن وقوع عدد من القتلى والجرحى، وقد أكد مجلس الوزراء تضامن دولة الكويت مع الأشقاء في جمهورية مصر العربية وتأييدها لكل ما تتخذه من إجراءات لحماية أمنها واستقرارها ، مجدداً موقف دولة الكويت الثابت من رفض كافة أعمال العنف والإرهاب البغيض بكافة أشكالها وصوره مهما كانت الدوافع.

كما أعرب المجلس عن خالص تعازيه وخالص مواساته إلى جمهورية الصين الشعبية الصديقة جراء حادث الزلزال الذي ضرب مدينة ييبين بمقاطعة (سيتشوان) مؤخراً، والذي أسفر عن سقوط عدد من الضحايا والمصابين .

** انتهـى **